أخبار دولية

ضحايا حرائق كاليفورنيا في ارتفاع واستمرار إجلاء الآلاف

تعتبر حرائق كاليفورنيا الأخيرة هي أسوء كارثة في تاريخ الولاية حيث تستمر السلطات في إجلاء الآلاف يوميًا من المنازل لأن الرياح تغيير مسارها باستمرار وبالتالي يتسع نطاق الحرائق ولا يمكن السيطرة عليها، وفي محاولة حصر لعدد القتلى والمفقودين يتوقع المسؤولون أن المئات قد فُقدوا بينما وصل عدد المتوفين إلى ثمانية وثلاثون قتيلًا وهذا العدد من الذين لقوا حتفهم يضع هذه الكارثة أحد أسوء الكوارث في تاريخ ولاية كاليفورنيا.

 

وتستمر محاولات السيطرة على الحرائق من قبل رجال الإطفاء حيث أنهم تمكنوا من إطفاء ستة عشر حريقًا هائلًا في غابات شمال سان فرانسيسكو، حيث قضت الحرائق في حوالي أسبوعا على قرابة مئتان وأربعة عشر فدانًا من الغابات وهذه المساحة تساوي إن لم تكن أكبر من مساحة مدينة نيويورك.

 واضطرت الحكومة إلى إجلاء حوالي مائة ألف مواطن من منازلهم منهم ثلاثة آلاف تم إجلاؤهم اليوم من مدينة سانتا روزا فقط، وهي تقع على بعد ثمانون كيلو مترًا من ناحية شمال سان فرانسيسكو.

 

وصرح مسؤول الإعلام عن الحرائق في مدينة سانتا روزا “دينيس رين” وهي البلدة التي انطلقت منها الحرائق الكبرى التي تسمى بحريق نانز “أن الحريق أصبح مثل الوحش الكاسر بمساعدة الرياح وأصبح الأمر خارجًا عن السيطرة”.

 كما صرح المسؤولون أنهم يمدون حوالي سبعون هليكوبتر لتشارك في محاولة إخماد الحرائق وأنهم حققوا التقدم في إخمادها ولكن الرياح تغير اتجاهها بسرعة رهيبة مما أدى لوقوع حريق آخر ضخم في مقاطعة ليك.

 

 

 

 

ليلى الزموري

ليلى الزموري من مواليد العاصمة المغربية الرباط يوم 13 اكتوبر 1987 ام لبنت واحدة، متخصصة في متابعة أخبار الفن والفنانين على موقع المصدر فايف، حاصلة على الماجستر في القانون الخاص في جامعة محمد الأول في مدينة وجدة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق