أخبار دولية

ضحية جديدة من ضحايا المستشفيات الحكومية!!

في تصريح لمدير مستشفى ههيا الدكتور “أحمد مندور” علق على أن والد المريض الذي توفى عقب حدوث مشادة بينة وبين طاقم التمريض، قال إنه بسؤال الطبيب النوبتجي عن ملابسات الواقعة وبحسب وصفة قال إن الأطباء اشتبهوا في تعاطي المجني علية ووالدة للمخدرات لأنهم كانا في حالة غير طبيعية وهياج شديد وكانت تفوح منهما رائحة غير طبيعية ويتصرفون بغرابة.

وقال دكتور أحمد مندور مدير مستشفى ههيا لجريدة “اليوم السابع” أنه بشهادة أطباء المستشفى الذين كانوا متواجدين في نفس وقت النوبتجية أن المتوفي ووالدة قد حضرا للمستشفى بسبب ضيق تنفس الشاب وكان بحاجة لجلسة أكسجين، وعلى الفور تم وضع الابن على جهاز الأكسجين ولكنهم كانا في حالة غير طبيعية وهياج شديد مما أدى لوقوع مشاحنة كلامية قوية بين الابن المتوفى والمسعف الذي يساعده، وعلى أثرها تدخل أمن المستشفى لفض هذه المشادة، وفي تلك الأثناء أصابت المجني علية حالة إغماء وعلى الفور حُجز في غرفة الإنعاش الرئوي والتنفس الصناعي بواسطة الأطباء الموجودين إلا أن أمر الله قد نفذ وتوفى رغم المحاولات المستميتة لإنقاذه.

وقد تلقى مدير أمن الشرقية بلاغًا من مأمور مركز الشرطة يفيد بأن مريضًا توفى داخل مستشفى ههيا العام، وبالطبع تم القبض على المسعف واثنان من الأمن للتحقيق معهم في النيابة العامة، وحاليًا يجرى كشف الطب الشرعي على الجثة لمعرفة سبب الوفاة إن كان جنائي أو طبيعي.

 

 

 

 

 

ليلى الزموري

ليلى الزموري من مواليد العاصمة المغربية الرباط يوم 13 اكتوبر 1987 ام لبنت واحدة، متخصصة في متابعة أخبار الفن والفنانين على موقع المصدر فايف، حاصلة على الماجستر في القانون الخاص في جامعة محمد الأول في مدينة وجدة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق